لا كلام ولا سلام بين باسيل و خليل.. وصيغة حلّ لمرسومَي الأقدمية والترقيات
 
محليات | المصدر :الجمهورية - 2018-02-08
فيما لم يسجل لا كلام ولا سلام بين وزير الخارجية جبران باسيل ووزير المال علي حسن خليل ، في إشارة الى استمرار الأزمة بينهما، وعدم شمولها بالحل الرئاسي الذي أنتجه لقاء بعبدا أمس الاول، علمت صحيفة “الجمهورية”، انّ اجتماعاً جانبياً عقد في الجناح الرئاسي في قصر بعبدا بعد انتهاء جلسة المجلس الأعلى للدفاع،

وضمّ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس الحكومة سعد الحريري ووزراء المال والعدل والدفاع والمدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، وغاب باسيل عنه، على رغم أنه كان موجوداً في قصر بعبدا، وعقد على هامشه لقاء جانبي بين وزيري العدل والدفاع.

 

وتم خلال الإجتماع عرض صيغة خلّاقة لحل قضية مرسومي الأقدمية والترقيات للضباط، نَصّت على أساس حفظ حقوق ضباط دورة 1994 مع تسهيل صدور مرسوم الترقيات ومن بينهم العمداء التسعة الذين منحوا الأقدمية إبتداء من 1/ 1 /2018.
وعلمت “الجمهورية” انّ عون سيوقّع اليوم مرسوم الترقيات المعطوف على مرسوم الأقدمية الذي وقّعه رئيس الجمهورية أخيراً.

أخبار ذات صلة

قرار لوزير المالية... إليكم مضمونه >>

حسن خليل: جلسة الجمعة نهائية >>

اجتماع بين حسن خليل وباسيل... والأجواء "إيجابية" >>

حسن خليل لـ "الجمهورية": إنجاز الموازنة ضمن المهلة الدستورية يعطي إشارة إيجابية >>

باسيل وخليل بعيدا عن الإعلام >>

أهم الأخبار
اقفال المسالك المؤدية الى قصر العدل واشكال مع محامي >>
كيف تصرَّف عون مع الحريري؟ >>
باسيل يُعطِّل مهمة الحريري >>
سلامة: لا خطر على الودائع، لا «haircut» ولا «capital control» >>
الوقت ينفد أمنياً ومالياً والأجواء تُنبئ بكارثة >>