جعجع بعد لقائه عون: حان وقت عودة النازحين السوريين يجب وضع القرار العسكري في يد الدولة وفي مرحلة لاحقة الكلام على حل نهائي لسلاح حزب الله
 
محليات | المصدر :وكالات - 2017-11-27
اعتبر رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع أنه "في مكان ما يحاول البعض أخذ الأزمة بشكل سطحي وهذا أمر خاطئ لأننا جميعا مع التسوية وهي كانت قائمة".

واعتبر عقب لقائه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في قصر بعبدا:"ان هناك مقومات للاستقرار في البلد ومن أجل الوصول الى نتيجة يجب الذهاب الى السبب العميق للأزمة ومحاولة حلها، وكل شيء له حل لكن الحلول لها مقوماتها".


وقال: " تطرقت مع فخامة الرئيس الى ثلاث نقاط أساسية، وعلى الهامش تناولنا موضوع النازحين السوريين، وكان رأينا واضحا أنه حان وقت عودتهم الى بلادهم بكل كرامة وعزة اذ يوجد حد أدنى من المناطق الآمنة التي هي آمنة مثل لبنان أو أكثر، وبالتالي لا لزوم لاستمرار بقائهم في لبنان، فمن يمكنه العودة عبر معبر "المصنع" ليس لدينا أي مشكلة، ومن لا يمكنه ذلك لأي سبب من الأسباب يستطيع العودة الى المناطق الآمنة في الشمال من خلال تركيا أو نحو المناطق الآمنة في الجنوب من خلال الأردن، لذا على لبنان وتحديدا وزارة الخارجية التنسيق مع الوكالات المعنية في الأمم المتحدة والدول المعنية بالأخص تركيا والأردن وأميركا وروسيا، ولا أعتقد أن هناك لبنانيين يختلفان حول هذا الموضوع".

واعتبر ان "مسألة "النأي بالنفس" هي واقع معيوش على مستوى الشرق الأوسط الذي يعيش أزمة كبيرة، ومن المهم أن نفعل كل ما يجب فعله ليبقى لبنان بمنأى عمّا يجري في المنطقة، وعبارة "النأي بالنفس" وردت في خطاب القسم والبيان الوزاري ويجب ان تكون فعلا أكثر منها قولا، و لا يعتقدن أحد أن الأزمة تحل فقط إذا رددنا أننا مع "النأي بالنفس" فقط، فالنأي بالنفس يعني الخروج الفعلي من أزمات المنطقة، ولا أتصور أننا كلبنانيين نطلب الكثير إذا كان مطلبنا الخروج من أزمات المنطقة، وكآراء يمكن كل منا ان يكون له رأيه. فعلى سبيل المثال، نحن سنستمر في بالقول ان النظام في سوريا لا يمكنه أن يستمر، وهذا رأينا السياسي".

وشدد على ان "الدولة يجب أن تكون دولة فعلية وإلا فسنبقى معرضين، فموضوع سلاح "حزب الله" مطروح يمينا ويسارا، ولكن يمكننا أن نذهب الى مرحلة كما يقال "لا يموت الديب ولا يفنى الغنم"، بحيث نوفر كل مقومات الاستقرار المطلوبة، فما يمكننا أن نذهب إليه هو أن نضع كل القرار العسكري والأمني والاستراتيجي بيد الدولة اللبنانية ولا سيما أن "حزب الله" وكل الأفرقاء موجودون في هذه الدولة، فأين الإشكالية في ذلك؟".

وأمل ان "نعمل جميعا على هذه الأفكار والحلول كي نصل الى الاستقرار الفعلي الذي نريده، فنحن نؤكد مجددا أننا مع التسوية، ولكن اللهم أن نتخلص من الثغرات التي أدت الى الأزمة الحالية".


وردا على سؤال، قال:" البعض مستعجل علينا للخروج من الحكومة ولكننا لن نفعل ذلك، فنحن نستقيل منها حين نشاء، والآن ما يجري هو إعادة نظر في التسوية واذا لم يحصل هذا الأمر فسنبقى في الأزمة الراهنة".


وأوضح أنه "في مرحلة أولى يجب وضع القرار العسكري بيد الدولة، وفي مرحلة لاحقة الكلام على حل نهائي لسلاح حزب الله".


واذ أشار الى ان "الرئيس سعد الحريري استقال وأعاد النظر في هذه الاستقالة شرط إعادة النظر في الطريقة التي كانت تحصل فيها الأمور"، أوضح ان "البعض أطلق شائعات وأخبارا مغرضة وكاذبة على "القوات اللبنانية"، فكثر يستطيعون المزايدة علينا في أمور عديدة إلا في المواضيع السيادية، ولكن للأسف كانت عاطفة البعض تجاه الرئيس الحريري جياشة وصاروا يتهموننا اتهامات شتى، وهنا أذكرهم أين كانوا في "7 أيار" أو لدى "حصار السراي" وأين كنا نحن، فحين كان الرئيس الحريري رئيسا للحكومة عام 2011، فما إن وطأت قدماه "البيت الأبيض" في واشنطن حتى قاموا بإسقاطه من هنا، فإذا كانت ذاكرة البعض قصيرة، فذاكرتنا ليست كذلك، وكثر من اللبنانيين لا يملكون ذاكرة قصيرة، لذا حملاتهم مردودة، واذا كان البعض ينزعج من وجودنا في الحكومة نحن غير مزعوجين، سنستمر بكل ما نقوم به وسنطرح كل المواضيع كما نفعل دوما بدءا من ذهاب الوزراء الى سوريا وليس انتهاء بقصة السفير اللبناني الذي قدم أوراق اعتماده الى الرئيس بشار الأسد، فمنذ سبعة اعوام حتى اليوم لم نر سفيرا قدم أوراق اعتماده الى الأسد، واذا كان البعض غير مسرور من مواقفنا نقول له "إننا مسرورون بها وسنستمر".

أخبار ذات صلة

ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>

جعجع : لا علاقة بين ما يجري في لبنان والعراق >>

التغيير في المؤسسات الدستوريّة دفعة واحدة ممكن أن يكون مغامرة كبيرة جداً جداً >>

جعجع يدعو الى حكومة تضم مستقلين لهم مصداقية >>

جعجع يعلن استقالة وزراء القوات من الحكومة >>

أهم الأخبار
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>
واشنطن: لا يمكن لحزب الله تكرار 7 أيار جديد >>
ديفيد هيل يؤكد تجميد مساعدة أمنية للبنان بأكثر من مئة مليون دولار >>
إسرائيل تعلن استهداف مواقع إيرانية وسورية قرب دمشق >>