عون لوفود طالبية: نضالي لاستقلال لبنان كان من أجلكم وواجب الدولة تأمين الوظائف للخريجين
 
محليات | المصدر :وكالات - 2017-04-18
أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أن "من واجب الدولة تأمين الوظائف للطلاب بعد تخرجهم، ليعملوا في وطنهم". وقال خلال استقباله واللبنانية الاولى السيدة ناديا عون في قصر بعبدا بعد ظهر اليوم وفودا طالبية من خمس مدارس من مختلف المناطق اللبنانية، في اطار اليوم المميز الذي فتحا فيه ابواب القصر الجمهوري لمناسبة زمن الفصح المجيد، ان نضاله السياسي لاستقلال لبنان "كان من اجلكم ومن اجل اولادي واحفادي".

وشدد عون على ان "المناطق الريفية البعيدة ليست غائبة عن بالنا، واني اعمل على وضع برنامج يهدف الى تنمية هذه القرى والبلدات وتحسين ظروف الحياة فيها."

وكانت المرحلة الثانية من هذا اليوم بدأت عند الساعة الثالثة بعد الظهر، حيث توافد الى قاعة 25 أيار في قصر بعبدا طلاب من مدارس "الليسيه اللبناني - الفرنسي الكبير "Grand lycée franco-libanais"، مدرسة القيروان- فاكهة البقاع، القلبين الاقدسين- سد البوشرية، مدرسة الفرير- مون لاسال، وانترنشيونال كوليدج - عين عار International College". وعند اكتمال عقد الوفود، دخل الرئيس عون واللبنانية الاولى وسط تصفيق الحضور.

كلمات الطلاب
وبدأ اللقاء بكلمات ألقاها عدد من الطلاب، كل باسم مدرسته. فألقى الطالب هادي فرحات كلمة باسم مدرسة "الليسيه اللبناني الفرنسي الكبير" شرح فيها النشاط الذي يقوم به مع زملائه من خلال مهرجانات "كرمس" يعود ريعها لشراء كراسي مدولبة واطراف اصطناعية للمعوقين غير القادرين على شرائها. وعبر عن فرحته وزملائه بالتواجد في قصر بعبدا، طالبا من الرئيس عون مساعدتهم للوصول الى هدفهم.

ثم ألقى الطالب ريمون ضومط كلمة باسم مدرسة "انترناشونال كولدج"- عين عار أكد فيها أنه وزملاءه ينظرون الى الرئيس عون كقدوة يخدم وطنه بالفكر والكلمة والفعل، شاكرا لرئيس الجمهورية سعيه لجعل لبنان ارض سلام وصحة وفرص لكل مواطنيه لا سيما للشباب منهم.

وألقت الطالبة شيرين الحجيري كلمة باسم مدرسة القيروان- الفاكهة البقاعية، توجهت فيها الى عون: "انتم في موقع "بي الكل"، وابناؤك يناشدونك رفع الحرمان عن مناطقهم لتزهر فيها بشائر عهدكم الجديد متوسمين منه العدل والمساواة"، شاكرة للرئيس عون سعة صدره ومحبته الجامعة.

بعد ذلك، ألقى الطالب مانويل مارون كلمة باسم مدرسة الفرير مون لاسال قال فيها: "ها نحن في ربوع بيت الشعب وفي حضرة رئيس نموذجي يمثل ارادة شعب طموح منحكم ثقته وانتم لا شك اهل لها". وقال: "معكم، عاد القصر يشع بالشكل والمضمون، من حيث الشكل عادت الحياة لتنبض في شرايين هذا الصرح، ومن حيث المضمون عادت الهيبة وسلطان القانون والدستور فوق كل اعتبار، وآخره كان ممارسة صلاحياتكم الدستورية استنادا للمادة 59، وهو ما لم يتم اللجوء اليها منذ أن نال لبنان استقلاله، ما لاقى ترحيبا وارتياحا ورفعا للغبن عن شعب يرفض الخضوع ويطمح الى الافضل".

وفي الختام، القى الطالب رامي بو انطون كلمة باسم مدرسة القلبين الاقدسين- سد البوشرية توجه فيها الى عون بالقول: "نحن الجيل الواعد مستقبلنا امانة بين يديكم الطيبتين...فأنتم حماة الوطن ورعاة اجياله وبناة الامل في وجودنا".

رد عون
ورد عون مرحبا بالطلاب، وقال: "إن وجودكم امامي اعاد إلي ذكرياتي كطالب على مقاعد الدراسة قبل ان التحق بالمؤسسة العسكرية وانتقل منها الى الحياة السياسية، التي ناضلت في خلالها من اجل استقلال لبنان، وجهادي كان من اجلكم ومن اجل اولادي واحفادي، وهم كانوا مثلكم تماما".

اضاف: "من المهم جدا ان تهتموا بتحصيلكم العلمي لتتمكنوا في المستقبل من ان تحققوا طموحاتكم والعمل ضمن حقل الاختصاص الذي تصبون اليه، وربما قد يجلس احدكم على كرسي الرئاسة في بعبدا يوما ما".

وأشار الى ما قاله الطلاب في الصفوف الثانوية، والى مقاربتهم لمواضيع تهمهم وهم على ابواب الجامعات وبعدها حقل العمل. فقال: "هذا هو همنا ايضا، الاهتمام بمستقبلكم لانكم ستكملوننا وستحلون محلنا بعد حين، ومن واجبنا ان نؤمن لكم وظائف تليق بكم في حقول العمل في لبنان فتبقوا في وطنكم وتعملوا من اجله".

وأكد رئيس الجمهورية ان المناطق الريفية البعيدة "ليست غائبة عن بالنا وقد ذكرتها اكثر من مرة خلال المناسبات الوطنية، واني اعمل على وضع برنامج يهدف الى تنمية هذه القرى والبلدات وتحسين ظروف الحياة فيها، وتأمين حاجاتها".

وختم متوجها الى الطلاب: "حفظكم الله لأهلكم ووطنكم لبنان، وأنا أحبكم".

صور تذكارية
بعد ذلك، التقطت صور تذكارية في البهو الرئيسي للقصر لكل وفد طالبي على حدة مع رئيس الجمهورية واللبنانية الاولى، اللذين تمنيا للطلاب دوام النجاح وللمسؤولين التربويين عنهم استمرار العطاء باندفاع ومحبة.

جولة
وفي الختام، قام كل وفد ومن الوفود الحاضرة بجولة داخل القصر، شملت قاعة المؤتمرات الصحافية فيه حيث عبر الطلاب من على منبر التصاريح عن شكرهم للرئيس عون والسيدة ناديا الشامي عون لاستقبالهم، محملين اياهما امنياتهم ورافعين الدعاء لهما وللبنان.

ثم توجه كل وفد الى قاعة مجلس الوزراء حيث جلس الطلاب على المقاعد المخصصة للوزراء والتقطت لهم الصور التذكارية، قبل ان يستكملوا جولتهم في الباحة الرئيسية للقصر ويزوروا الباص التربوي لجمعية Cedar green المخصص لتعليم كيفية الحفاظ على البيئة، تحديدا من خلال فرز النفايات والعمل على تدويرها للافادة منها في استخراج الطاقة، اضافة الى المنصات المخصصة للحث على حماية البيئة والحفاظ عليها التي توزعت في الساحة. 

أخبار ذات صلة

الرئيس عون الى الإستشارات "بين اليوم ونهاية الأسبوع" >>

عندما نام عون «قرير العين» >>

خـطأ قـاتل >>

الـرئيس القـويّ >>

خلفيات «الإنتفاضة» على عون >>

أهم الأخبار
الادعاء على وزراء اتصالات سابقين ومديري “ألفا” و”تاتش” ومدير “أوجيرو” >>
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» >>
غارات إسرائيل في سوريا.. هجمات متكررة وأهداف إيرانية >>
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>