ماذا جرى في الإجتماع الأمني.. وما كانت توجيهات عون؟
محليات | المصدر :الجمهورية - 2017-04-01
ناقشَ المجتمعون في خلال الإجتماع الأمني الذي عُقد في بعبدا برئاسة رئيس الجمهوية العماد ميشال عون ، بعضَ ما سمّيَ من مظاهر الخَلل على بعض المعابر، ولا سيّما في المطار، جرّاء التنافس بين الأجهزة الأمنية على أكثر من مستوى إداري وأمني.

وأفادت مصادر صحيفة “الجمهورية”، أنّ الاجتماع ناقشَ بعضاً مِن هذه الحوادث التي لا يمكن أو يجوز أن تتكرّر نتيجة تجاوُز حدّ السلطة من بعض العناصر ومنعاً لانعكاساتها السلبية على الوضع الأمني والترتيبات الشاملة المقرّرة في المطار، وخصوصاً في هذه المرحلة التي تتربّص فيها الدول الكبرى بالإجراءات الأمنية المتّخَذة في المطارات في إطار حربها على الإرهاب، والتي لم ولن يكون آخرها الإجراء البريطاني بشأن الـ”آي باد” وأجهزة الألواح الذكية.

 

وعلمت “الجمهورية”، أنّ عون أوصى في اللقاء ببدءِ التحضير لترتيبات أمنية توحّد الإمرة إلى أبعد الحدود على المعابر البرّية والبحرية، على غرار التجربة التي يعيشها جهاز أمن المطار الذي يتولّى التنسيقَ بين مختلف القوى المتواجدة في المطار رغم الحاجة إلى سدّ بعض الثغرات الأمنية.

أخبار ذات صلة

عندما نام عون «قرير العين» >>

خـطأ قـاتل >>

الـرئيس القـويّ >>

خلفيات «الإنتفاضة» على عون >>

"حملة مفتعلة" على الرئيس عون؟ >>

أهم الأخبار
السيد نصح بري بتأجيل الجلسة >>
الفساد القضائي: براءات وإدانات «على الطلب»! >>
لقاء الكومودور: اجتماع موسع لقوى ومجموعات وشخصيات من الحراك | تصوّر للمرحلة الانتقالية: حكومة وبرنامج عمل >>
لبنان ينتفض… إرجاء جلسة اليوم >>
هل يقبل «حزب الله» حكومة تكنوقراط؟ >>