التعيينات في مجلس الوزراء تمت بطريقة “توافقية”
 
محليات | المصدر :الجمهورية - 2017-03-09
أقرّ مجلس الوزراء سلّة من التعيينات العسكرية والأمنية والقضائية، واللافت في هذا السياق، صدور هذه التعيينات بنكهة أنثوية شملت 3 نساء، الّا انّ الواضح فيها أيضا هو انّ حصة الأسد تعود لِما سمّاها بعض الوزراء “الترويكا الرئاسية” غير المعلنة.

وبحسب معلومات لصحيفة “الجمهورية”، فإنّ تعيينات الأمس تمّت بذات “الطريقة التوافقية” بين المراجع الرئاسية والسياسية التي اعتمدت مع تعيين رئيس مجلس إدارة “أوجيرو”، وقد أثارت نقاشات وزارية ظلّت تحت السقف ومن دون ان تعطّلها، عَبّرت عن تحفّظ على عدم اتّباع الآلية التي يفترض ان تتّبع في التعيينات. وكذلك تحفّظ البعض على إطلاع الوزراء على أسماء المُعيّنين خلال الجلسة، من دون السيَر الذاتية.

وكاد النقاش أن يؤدي، في لحظة معينة، الى انسحاب وزير تيار “المردة” يوسف فنيانوس من الجلسة، لولا تدخّل وزراء حلفاء وثَنيه عن هذه الخطوة. فيما لم يتمكن مجلس الوزراء من تعيين محافظ جبل لبنان جرّاء عدم التوافق حول بعض الأسماء.

وخلال الجلسة سجّل وزير الداخلية نهاد المشنوق تحفظاً إسمياً على تعيينات المجلس الأعلى للجمارك، وخصوصاً على تعيين شحادة من إقليم الخروب، مشيراً الى تغييب بيروت عن هذه التعيينات ومطالباً بتعيين العقيد خضر الجمل مكان الحاج شحاده.

كذلك تحفّظ المشنوق على السياسة الخارجية للبنان في ضوء مواقف رئيس الجمهورية الأخيرة من “حزب الله” وسلاحه، وما صدر من مواقف تتناول المملكة العربية السعودية ، وأكّد انّ هذا الكلام عن السعودية غير مقبول في الجو الحالي وهو تجاوز للخط الأحمر.

 

وقال: إنّ المقاومة وسلاح “حزب الله” ومقاومة الإحتلال هي جزء من الإستراتيجية الدفاعية التي تتولّاها الدولة، وحتى الآن لم يحصل ايّ اتفاق عليها. وأشار الى أنّه كان على عون أن يعبّر عن موقف لبنان الرسمي المُجمع عليه من دون تعريض علاقات لبنان العربية عموماً والخليجية خصوصاً لأيّ توتر او انتكاسة جديدة…

أخبار ذات صلة

الخلاف بين بوصعب وقيادة الجيش… “الأمر لمن”؟ >>

مسألتان لم تحسما في الملف الحكومي >>

تبديل مواقف حسب المصلحة >>

قائد الجيش : الوضع على الارض لم يعد محتملا >>

قائد الجيش شرح للمسؤولين الأوضاع الميدانية التي ترافق انتشار الجيش >>

أهم الأخبار
حتي يرد على ما ورد في الأخبار اليوم >>
لماذا ارجأ فرنجية كلامه عن الحكومة الجديدة؟ >>
الصمد لن يمنح الثقة لحكومة المستشارين >>
تأليف الحكومة: بقيت عقدة فرنجية؟ >>
لا ضرورة لأي فريق ليطالب بالثلث زائد واحد >>