عون لن يوقّع.. لكن الواقعة لن تقع بينه وبين الحريري
 
محليات | المصدر :الانباء الكويتية - 2017-02-23
مرسوم دعوة الهيئات الناخبة الذي وقعه وزير الداخلية نهاد المشنوق ومن ثم رئيس الحكومة سعد الحريري ، أصبح على طاولة مكتب الرئيس ميشال عون ، وهناك من يعتقد أنه بات في الدرج.

وهذا قياسا على مواقف الرئيس عون الرافضة للتوقيع مسبقا، وأن قانونا جديدا للإنتخاب سيصدر قبل نهاية ولاية المجلس النيابي الحالي في حزيران المقبل.

ويقول زوار الرئيس عون انه سيتخذ قراره بتغيير النهج المتبع في مقاربة قانون الإنتخاب ، بعدما ثبت عجز اللجان النيابية واللجنة الرباعية عن الخروج من طريق القانون المسدود، وأمامه شهر لذلك، وإلا صار التمديد للمجلس الحالي واقعا لا بد منه ولا مفر!

لكن مصادر نيابية أعربت لصحيفة “الأنباء” الكويتية، عن ارتياحها إلى كون عدم توقيع الرئيس عون مرسوم الدعوة، لن يوقع بينه وبين الرئيس الحريري .

وبين المخارج التي يعمل عليها الرئيس عون ، دعوة المرجعيات السياسية إلى طاولة حوار في القصر الجمهوري، بندها الوحيد قانون الإنتخاب ، وإلا فدعوة مجلس النواب إلى اقرار أي من المشاريع المحالة إليه.

وينادي الرئيس عون بقانون إنتخاب عادل بحيث لا يسحق الأقليات بين الطوائف او في داخلها.

 

وهو كان اعتبر ان مهلة دعوة الهيئات الناخبة لا تنتهي في 21 شباط، لأن ولاية المجلس النيابي تنتهي في 20 حزيران المقبل، ما يعني ان هناك فرصة لإقرار قانون إنتخابي جديد، مؤكدا تشبثه بالوصول الى نتيجة في اسرع وقت.

أخبار ذات صلة

الرئيس عون الى الإستشارات "بين اليوم ونهاية الأسبوع" >>

عندما نام عون «قرير العين» >>

خـطأ قـاتل >>

الـرئيس القـويّ >>

خلفيات «الإنتفاضة» على عون >>

أهم الأخبار
استفهامات حول مناقلات في «أوجيرو» >>
غارات إسرائيل في سوريا.. هجمات متكررة وأهداف إيرانية >>
ماذا لو كان جعجع رئيساً للجمهورية؟ >>
عن ثلثاء الغضب... «لو كان برّي يعلم» >>
واشنطن: لا يمكن لحزب الله تكرار 7 أيار جديد >>