الحريري: متفائل باقرار قانون جديد للانتخابات
 
محليات | المصدر :وكالات - 2017-02-15
أكّد رئيس الحكومة سعد الحريري انه “متفائل بالوصول إلى قانون انتخابي جديد”، لافتاً إلى أن “المهم أن يكون هذا القانون عادلاً لكل الناس”. وأضاف: “لا مشكلة لدينا مع اي قانون انتخابي إلا أنه بما يتعلق بالتحالف مع “التيار الوطني الحر” في الانتخابات فـ”كل شي بوقته حلو”.

الحريري، وفي مقابلة عبر الـ”OTV”، لفت إلى أن ما تم القيام به حتى الآن مع رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون هو انجاز كبير نقل البلد من كل ما هو تعطيل الى كل ما هو انجاز”، مشيراً إلى أن “العلاقة مع رئيس الجمهورية مبنية على الصراحة والصدق”. وأضاف: “لدينا قرار ان تبقي العلاقة بهذا الشكل طوال المرحلة المقبلة لان البلد يحتاج الى تعاون بين الرئاسة الاولى والثالثة لانجاز ما نريده للبلد”، معلناً أنه لطالما كان يحترم الرئيس عون إلا أنه كان يختلف معه في السياسة.

وتابع الحريري: “إن الوقائع السياسيّة أثبتت أنه لا يمكن لطرف واحد حكم هذا البلد لذلك التعاون هو الاساس ولكن هذا لا يعني أنه لا خلافات سياسيّة بيننا إلا أن مقاربة الرأي اختلفت حيث أصبحنا نبحث عن تدوير الزوايا من أجل تمرير المراحل”. وأضاف: “هناك من يزايد بانه يعمل على استكمال مشروع رفيق الحريري وأنا أقول إن المحكمة الدولة هي الضامن من أجل استمرار هذا المشروع”.

وشدد الحريري على أن المسؤولين في الدولة هم موظفون لدى الشعب وليس العكس لذا سيتم محاسبة كل مخالف ومرتكب وإن كان بين هؤلاء من ينتمون إلى “تيار المستقبل” فسيتم محاسبتهم كغيرهم إلا أنه يجب أن نعرف أن أي مرتكب لا يمثل تياره لأن هذا التيار ليس هو من امره بارتكاب المخالفة”، مؤكدا أنهم لن يقوموا بتغطية أي مرتكب ولكنهم سيدافعون عن المظلون الذي يتم اتهامه من دون حق.

من جهة أخرى، أشار الحريري إلى أن “اختلافاتنا السياسية في الداخل يجب ألا تظهر للخارج وخصوصاً في الامور الاستراتيجية”، موضحاً أن “الاولويات بالنسبة له هي احياء الاقتصاد وحماية الصناعيين والتجار”. وأضاف: “علينا حماية الصناعيين والتجار بمنطق يخدم المواطن اللبناني حيث يتمكن هذا المواطن من شراء أي من حاجاته بالسعر المناسب له. لذا يجب أن يكون هناك منافسة بين الصناعيين في الداخل إلا أنه يجب ألا نسمح للمنتجات المستوردة باكتساح الأسواق”.

واستطرد الحريري: “ان رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري كان ينظر لمصلحة البلد قبل ان ينظر لمصلحته، ونحن بهذه الروحية نعمل لانجاز شيء بظل حكم الرئيس ميشال عون والحكومة الحالية”، لافتاً إلى أنه “إذا نظرنا الى تظاهرة “14 اذار” وما كانت تريد الجماهير المشاركة فيها في تلك اللحظة نجد أنهم كانوا يريدون لبنان التنوع، وكان بالنسبة لهم الوحدة الوطنية والحقيقة والعدالة المطلب الاساس”. وأضاف: “ارى اليوم اننا لم نرتقِ بعد الى ذلك اليوم في “14 اذار” الذي لم يسأل احد الآخر عن دينه او مذهبه، وأرى انه يجب ان نعمل مع رئيس الجمهورية لاعادة الحيوية وهذه العقلية عند اللبنانيين”، موضحاً أن “تيار المستقبل” لا يدافع عن طائفة او مذهب بل عن الاعتدال.

وتابع الحريري: “لا شك ان البلد افضل بكثير منذ انتخاب الرئيس الى اليوم”، مشيراً الى ان ” الثابت الاساس لـ”تيار المستقبل” هو محاربة كل انواع التطرف فنحن استطاع حماية الاعتدال في لبنان في ظل تصاعد هذا التطرف عالمياً عبر مواقفنا المعتدلة”.

 

ورداً على سؤال عن سبب اعتبار 14 شباط عطلة رسميّة فيما ذكرى بقية الشهداء الذي من بينهم رؤساء جمهوريّة ورؤساء حكومة لا يعامل بالمثل، قال الحريري: “ليس انتقاصاً من أحد وإنما اتخاذ 14 شباط عطلة رسميّة جرت العادة عليه منذ العام 2005. فرفيق الحريري الذي دمه أخرج الوصاية السوريّة من لبنان يستحق أن يكون يوم اغتياله عطلة رسميّة في البلد”، مشيرا الى ان “رفيق الحريري قدم حياته لأنه كان مؤمن بضرورة خروج لبنان من الوصاية، ورفيق الحريري لم يكن راضياً على أن يكون هناك شريحة من اللبنانيين غير ممثلة إلا انه قرّر القيام بالبلد من أجل أن يتحول إلى دولة حيث يستطيع أن يعود هؤلاء إلى التمثيل”

أخبار ذات صلة

إصرار على اعادة تكليفه فهل يقبل؟ >>

عندما نام عون «قرير العين» >>

الحريري يوفر الغطاء لأي مؤهل لرئاسة الحكومة >>

خـطأ قـاتل >>

الـرئيس القـويّ >>

أهم الأخبار
بطل جل الديب كان يدافع عن نفسه؟! >>
العماد جوزيف عون في جولة على الوحدات >>
خامنئي مصر على الزيادة في سعر المحروقات >>
إصرار على اعادة تكليفه فهل يقبل؟ >>
الأزمة الحكومية تعود الى نقطة الصفر >>