مستشار في القصر: الرئيس عون شديد الإرتياح للخطوات السعودية
 
محليات | المصدر :القبس الكويتية - 2017-02-08
زيارة وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي ثامر السبهان الى لبنان كانت الجواب على اسئلة كثيرة، ومخاوف كثيرة، ظهرت بعدما بدا ان قرع الطبول عاد بين واشنطن وطهران وبوتيرة تضع كل الاحتمالات على الطاولة.

ما فهمته المراجع اللبنانية من الزيارة، ان المملكة العربية السعودية ، كقوة محورية ومؤثرة في المنطقة، تريد القول انها لا تزال الضمانة او انها الشريكة الكبرى في حماية لبنان من تداعيات الصراع او الصراعات الاقليمية وحتى الدولية.

السعوديون عائدون، الخليجيون عائدون. هذا يعني ان الثقة بلبنان عادت الى سابق عهدها، ولا داعي للهواجس لا حول الخريطة ولا حول الصيغة. لبنان باق، ودائما كواحة للمنطقة العربية.

 

ويقول احد مستشاري القصر الجمهوري لصحيفة “القبس” الكويتية، ان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون شديد الإرتياح للخطوات السعودية ، التي تتزامن او التي تعقبها خطوات خليجية بدأت تظهر ملامحها ان في وسط بيروت او في المناطق الاخرى.

أخبار ذات صلة

كيف تصرَّف عون مع الحريري؟ >>

ترقب لإطلالة الرئيس عون اليوم.. و"تساؤلات حول الاستشارات" >>

كلمة لرئيس الجمهورية الثلاثاء الثامنة والنصف مساءً يدعو فيها لاستشارات نيابية ملزمة >>

الحريري... «زَي ما هيِّي» وإلّا... >>

الحريري في بعبدا مشاورات قبل الاستشارات الملزمة >>

أهم الأخبار
اقفال المسالك المؤدية الى قصر العدل واشكال مع محامي >>
كيف تصرَّف عون مع الحريري؟ >>
باسيل يُعطِّل مهمة الحريري >>
سلامة: لا خطر على الودائع، لا «haircut» ولا «capital control» >>
الوقت ينفد أمنياً ومالياً والأجواء تُنبئ بكارثة >>