نصائح لـ”أبو مازن”: لا تقرب سلاح “القيادة العامة” في لبنان!
 
محليات | المصدر :الاخبار - 2017-02-06
على جدول أعمال الرئيس الفلسطيني محمود عباس زيارة بيروت لتهنئة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لإنتخابه، والبحث مع الدولة اللبنانية بشؤون المخيّمات الفلسطينية.

وبحسب المعلومات، فإن هناك ثلاثة مواعيد حُددت للزيارة، على أن يتمّ الاتفاق على أحدها بين الرئيسين، حالما يكون الرئيس عون جاهزاً.

وفي الأيام الماضية، تسرّب كلامٌ عن نيّة الرئيس عباس طرح ملفّ السلاح الفلسطيني في المخيّمات وخارجها في زيارته الرسمية. غير أن مصادر فلسطينية بارزة أكّدت لصحيفة “الأخبار”، أن “هناك نصائح وُجهت لـ”أبو مازن” بعدم التعهّد بما لا يمكن الإلتزام به، وخصوصاً لناحية الحديث عن السلاح خارج المخيّمات”، ولا سيّما قواعد “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـــ القيادة العامة” في البقاع والناعمة.

وتقول المصادر إنه على الرغم من وضع هذا الملفّ على طاولة الحوار اللبناني ــ اللبناني واللبناني ــ الفلسطيني، إلّا أنه يرتبط بشكلٍ كبير بمنظومة المقاومة في لبنان!، وبما يسمّى “وحدة المسار والمصير” بين سوريا ولبنان في مسألة الصراع مع العدو الإسرائيلي!

 

وتقول المصادر إنه “ما من سبب يجعلنا كفلسطينيين ولبنانيين نقدّم ورقة مجانية لإسرائيل، والقول إن هؤلاء الفلسطينيين اللاجئين في لبنان لم يعودوا معنيين بقتالك”