بطاقة حمراء الى وزير الدفاع الياس بو صعب / على خلفية كلامه عن عدم اتصال رئيس الوزراء سعد الحريري به بعد الهجوم الارهابي في طرابلس واتصاله بقوى الأمن الداخلي فقط. معالي الوزير، الجيش هو جيش الوطن كل الوطن وقوى الأمن هي قوى الوطن كل الوطن ومحاولة الإيحاء عن قصد أو عن غير قصد إن الجيش هو لهذا الفريق وقوى الأمن الداخلي هي لذاك الفريق هي محاولة مرفوضة جملة وتفصيلا وكنا نتمنى صادقين أن لا تصدر عن وزير للدفاع الوطني. اذا بليتم بالمعاصي فاستتروا
 
بطاقة حمراء الى وزير الدفاع الياس بو صعب / الذي بدا في حديثه مع الإعلامية ملاك عقيل وكأنه كلّف نفسه محامي دفاع عن المقدم سوزان الحاج باحثا عن أدلة لاثباة برائتها و "عمالة" زياد عيتاني. معالي الوزير، كلامك الأخير يظهر بوضوح انك لست محايدا في هذه القضية وأن لك موقفا مسبقا من المقدم سوزان الحاج والممثل زياد عيتاني وهذا أمر واضح ليس بحاجة إلى توضيح.
 
بطاقة خضراء الى قائد الجيش العماد جوزيف عون / عن كلامه خلال زيارته متحف الرئيس فؤاد شهاب حيث رفع الصوت في وجه المتطاولين على المؤسسة العسكرية واللبنانيين  فقال إن الجيش ليس بمنأى عن أي تقشّف قد يتطلّبه الوضع الاقتصادي، وقد كنّا السبّاقين اليه منذ فترة، اقتناعا منّا بأن المال العام هو أمانة، وعلينا المحافظة عليه ولكن، ومنذ انطلاق مناقشة الموازنة تكشّفت نوايا استهداف طالت من هم في الخدمة الفعلية ومن تقاعدوا بعد أن قدّموا حياتهم خدمة لبزّة الشرف والتضحية والوفاء. 
 
بطاقة خضراء الى الوزير كميل ابو سليمان / عن موقفه الواضح من قضية الحاج - غبش وقوله اليوم لإذاعة الشرق أنه كمحام يخجل أن يكون عضوا في نقابة المحامين في بلد يصدر عن إحدى محاكمه حكما كالذي صدر عن المحكمة العسكرية مؤخرا.
 
بطاقة حمراء الى المحامي رشيد درباس / عن استمراره في الدفاع عبر الإعلام عن قضية كان من مفاعيلها تلفيق تهمة العمالة لإسرائيل زورا للممثل زياد عيتاني. استاذ درباس كنا نتمنى أن يكون ما في رصيدك من دفاع عن الحق ونصرة للمظلوم رادعا لاستمرارك في قضية كان سجلك الحقوقي الحافل بالنجاحات بغنى عنها.
 
بطاقة حمراء الى وزير التربية اكرم شهيب / نرفع هذه البطاقة الحمراء مع اننا ما زلنا نذكر أداءه المميز والفريد في وزارة البيئة. معالي الوزير، لا نريد للأمور أن تختلف في وزارة التربية لكن موضوع الكاميرات الذي أصبح على كل لسان يشدنا الى مكان آخر. وهنا نسأل معاليك: هل ستعطي الكاميرات نتائج عجائبية تنسينا كل هذه التساؤلات؟ لعل غدا لناظره قريب.
 
بطاقة خضراء الى القاضي هاني حلمي الحجار / الذي قدم طلبا امام مجلس القضاء الاعلى اعتراضاً على ما قال انه تجاوزات تحصل في النيابة العامة العسكرية والمحكمة العسكرية وطلب نقله من مركزه الحالي، القاضي هاني حلمي الحجار يثبت أنه متشبث دائما بما يمليه عليه ضميره والقانون ولا يتأثر بالاعتبارات الاخرى.
 
بطاقة خضراء الى القاضي فوزي خميس / المدعي العام المالي لدى ديوان المحاسبة عن القرارات التي اتخذها مؤخرا بخصوص التوظيف غير القانوني خاصة أن القرارات لم تقتصر على المسؤولين فقط بل شملت وزارات ومؤسسات وظّفت أشخاصاً خارج الأطر المعتمدة في عملية التوظيف. على امل ان تكون هذه الملاحقات الدفعة الأولى لمجموعة كبيرة من الملفات التي ستستكمل النيابة العامة لديوان المحاسبة التحقيق فيها.
 
بطاقة حمراء الى وزير الخارجية جبران باسيل / عن الكلام المنسوب إليه في أثناء جولة بقاعية قام فيها، حيث قال في رد على سؤال حول إضراب أساتذة الجامعة اللبنانية “لو كنت وزيراً للتربية كنت عرفت ربيتكم!” معاليك! إن التعاطي مع أساتذة الجامعة اللبنانية بهذه الأسلوب مؤشر خطير على الدرك الذي وصلت إليه السياسة اللبنانية والذي لم تعد معه الأوضاع الكارثية التي يعيشها الوطن والمواطنين مستغربة.
 
بطاقة حمراء الى المحامي ايلي محفوض / عن تقديمه دعوى بحق الرئيس السابق للاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر بجرمي القدح والذم بالبطريرك مار نصرالله بطرس صفير واثارة النعرات الطائفية، استاذ ايلي، بشارة الاسمر لم يعد رئيسا للاتحاد العمالي وهو أقر بخطيئته واعترف واعتذر ولو كان البطريرك صفير بيننا لما طلب اكثر. الموضوع انتهى. من كان بلا خطيئة فليرم الاسمر بحجر