النهار : "‎بروفة " أم مواجهة ملتبسة بين إسرائيل والحزب ؟ ‏لبنان إلى الإقفال على مرحلتين هرباً من التفشي / ‎كل "الجبهات" التهبت وتصاعدت سخونتها على نحو متزامن غريب: فمن جبهة التمدّد الوبائي التي فرضت قرار ‏العودة الى الاقفال شبه العام عشرة أيام، الى جبهة التدهور المالي التي قفزت مجدداً الى الواجهة مع التصنيف ‏السلبي الجديد للبنان الذي أصدرته وكالة "موديز". الى الجبهة "الطارئة" ولو غير المفاجئة التي التحقت بركب ‏الاحتدامات فوق المشهد اللبناني المختنق بالازمات وهي جبهة الحدود الجنوبية مع اسرائيل التي تحركت بخطورة ‏عالية أمس‎.‎
 
اللواء : عودة حذرة للإقفال لمحاصرة تمدّد كورونا التدقيق الجنائي مجدداً أمام مجلس الوزراء.. وباسيل لن يكون بحكومة يشكلها الحريري / عود على بدء، لبنان يواجه تفشي وباء كورونا بالتوجه إلى الاقفال العام، مستفيداً من عطلة عيد الاضحى المبارك، ‏للحد من الانتشار السريع للفيروس، الذي طغى انتشاره على ما عداه، وبات يُهدّد النظام الصحي، في وقت تتخوف ‏فيه الاوساط الاقتصادية والقطاعية، من مغبة الاقفال، والعودة إلى خنق البلد، بذريعة خنق تفشي الكورونا، في حين ‏ان الجدية بتطبيق الإجراءات الوقائية كفيلة بمعالجة الموقف، على غرار ما يحصل في الدول التي واجهت ‏الفيروس، وتخوفت من عودة انتشاره، بما في ذلك في العواصم الصناعية الكبرى، سواء في أوروبا أو الصين أو ‏حتى الولايات المتحدة الاميركية والبرازيل وغيرها‎..‎ 
 
الديار : ‏"هيستيريا" ميدانية تكشف ارباكاً وتخبطاً اسرائيليين في ‏مواجهة "رعب الشمال" حزب الله "يجس النبض" ويحافظ على الغموض / بينما كانت البلاد تستعد لاطلاق موجة جديدة من التدابير الصارمة لمواجهة تفشي ‏فيروس "كورونا"،
 
الأخبار : إسرائيل تقاتل ظلال المقاومين / بات بالإمكان الحديث عن سلسلة أثمان دفعتها وستدفعها إسرائيل رداً على استشهاد أحد عناصر حزب الله في سوريا، ‏الشهيد علي محسن. من هذه الأثمان ما دفعته ولا تزال في مرحلة ما قبل الرد، ومنها في مرحلة ما بعده. في السياق ‏نفسه، بات بالإمكان الحديث أيضاً عن مرحلة ما قبل البيان ومرحلة ما بعده، بعدما نجح حزب الله في تحويل صمته ‏الى أداة فاعلة في الحرب النفسية الموجهة الى قيادة العدو تحديداً، وتحويل الكشف عن نياته الى حدث مؤسِّس لما ‏سيليه‎. 
 
البناء : الحكومة اليوم تعود للإقفال وتستثني المطار… ومطالبات بفتح باب التحويلات بدلاً منه المقاومة تربح الجولة من دون أن تطلق رصاصة.. وصورة الكيان وجيشه في الحضيض / من المتوقع أن يصدر عن مجلس الوزراء قرار العودة للإقفال في محاولة للحدّ من تفشي وباء كورونا الذي بدأ يدق ناقوس الخطر، لكن في القرار الحكومي وفقاً للخبراء نقاط ضعف ستشكل مصدر فشل محاولة الاحتواء المنشودة، أهمها تقسيم فترة الإقفال على قسمين بينهما فسحة عودة لثلاثة أيام، ستُفقدها قيمتها، لأن مدة الحجر الطبية للمصابين هي أربعة عشر يوماً متصلة ومجرد قطع المدة سيعني فتح المجال لانتقال العدوى، والثاني إبقاء المطار مفتوحاً ولو تم حصر الوافدين بالدول التي تجري فحص الـ pcr ذلك أن شوائب كثيرة ظهرت في دقة الفحص الأول في لبنان، وفي الخارج، ولا بديل عن حجر الوافدين وهو ما أثبتت التجربة استحالة ضمانه مع حالات التفلّت وحول الاعتبار المالي وما يحمله الوافدون تصاعدت المطالبات بفتح الباب للتحويلات بالدولار مجدداً وتحريرها من يد مصرف لبنان الذي يدفع لأصحابها نصف قيمتها بالليرة اللبنانية ما حوّل المطار إلى نافذة وحيدة لإرسال التحويلات إلى لبنان. 
 
اللواء : خطر الكورونا بند أول: عقوبة السجن أو إنهيار النظام ‏الصحي ‎ذعر نيابي من غزو‎ COVID19.. ‎وباريس تكشف نتائج زيارة لودريان: لا مساعدات لطبقة ‏فاسدة‎ / أبلغ ما في المشهد "الكورونياني"، إعلان النواب، تباعاً، انهم اجروا فحوص الـ‎ PCR، بعد ‏إصابة زميلهم جورج عقيص بالفايروس، في خطوات مطلوبة، لعلّها قد تشكّل حوافز ‏إضافية لوقف حالة الاستهتار المجتمعي، لا سيما من أولئك العائدين من بلدان الاغتراب، ‏ويضربون عرض الحائط، بالتدابير، ويمضمون أوقات الصيف، نسجاً على ما كانوا يفعلونه ‏في السنوات الماضية، وكأن لا حاجة لا لتباعد، أو التعقيم، أو حتى وضع الكمامة‎..‎
 
الجمهورية : مجلسا الوزراء والدفاع غداً لمواجهة كـورونا … ‏ونتنياهو يُهدِّد لبنان وسوريا / قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان كلمته ومشى، ولكن هل من يسمع ما قاله؟ ‏هل من يسمع تحذيراته عن مصير لبنان الأسود، في حال لم تبادر السلطة إلى خطوات ‏إصلاحية فورية؟ وماذا تنتظر السلطة لتبادر؟ وهل سنسمع من يخوُّن لودريان كما يتمّ ‏تخوين كل من يحذِّر من الهاوية المقبلين عليها؟ وهل من يشكّك بعد، ان لا مخرج من هذه ‏الأزمة الحادّة والخطيرة إلّا عن طريق الإصلاحات؟
 
الديار : تفشي كورونا يُعـطّل مشاريع الحكومة وهذا ما كانت ‏تنوي القيام به...‏ / تُشير التطوّرات التي طالت المشهد السياسي الأسبوع الماضي، إلى أن التشاؤم هو سيّد ‏الموقف. وعلى الرغم من أن الحلول سهلة نظريًا، إلا أن تنفيذها على الأرض يصطدم ‏بجبل من التعقيدات التي تفرضها الإنقسامات الداخلية مدعومة بامتدادات خارجية. ‏وغياب سلطة قوية تملك استراتيجية إصلاحية على الأمد الطويل يُفسّر إلى حد كبير ‏المشاكل التي تعترض الحياة السياسية والإقتصادية والإجتماعية في لبنان.‏ 
 
نداء الوطن : نار وبارود" على جبهة الحدود… وكورونا نحو ‏‏"سيناريوات تراجيدية‎"‎ هواجس مصرفية حيال "التدقيق الجنائي": توقيته الآن سيضاعف انعدام الثقة / من كل حدب وصوب باتت المصائب والمخاطر تحيط بلبنان وفتائل الانفجارات تسابق ‏بعضها بعضاً على مختلف جبهاته الداخلية والحدودية. فعلى جبهة الداخل تتعاظم ‏التحديات، اقتصادياً ومالياً واجتماعياً وصحياً، والسلطة غارقة في مستنقع "النقّ" تشكو ‏وتلوم وتستغيث ولا تأتي بحركة يُعتد بها على طريق انتشال اللبنانيين من قعر الأزمة، وها ‏هي تعود اليوم إلى تخبطها في مواجهة "كورونا" حتى أصبح البلد بين "دلع" و"هلع" على ‏شفير انفجار وبائي يتهدد بانهيار الأرضية الاستيعابية للمستشفيات ومراكز الحجر على ‏امتداد الخريطة اللبنانية. أما على جبهة الحدود الجنوبية، فمنسوب الغليان يتزايد ووتيرة ‏التوتر ترتفع على ضفتي الجبهة، حيث وصفت مصادر ميدانية الوضع القائم بأنه أشبه ‏بـ"النار والبارود"، محذرة من أنّ "أصغر شرارة قد تؤدي إلى اشتعال الوضع وانزلاق الأمور ‏إلى مواجهة عسكرية قد تبدأ محدودة لكنّها قد لا تنتهي كذلك‎".‎
 
النهار : لبنان أمام الاستحقاق الأخطر: وقف تدحرج الكارثتين /  ‎حتى الأزمة المالية والاقتصادية والاجتماعية الخانقة بدت كأنها همشت وهبطت من أعلى ‏درجات الأولويات اللبنانية الضاغطة، مع اشتعال خطر غير مسبوق حاصر اللبنانيين في ‏مختلف المناطق من خلال زحف متدحرج تصاعدي للاصابات بفيروس كورونا بما ينذر ‏بانزلاق وتفش وبائي قد يكون الوقت فات لاحتوائه استناداً الى بعض أكثر النظريات الطبية ‏تشاؤماً. ما جرى في الأيام الأخيرة وخصوصاً في عطلة نهاية الأسبوع شكّل الانتكاسة الأشد ‏خطورة في لبنان منذ تمدّد آليه الوباء في شباط الماضي، إذ أطاحت الأرقام القياسية ‏للإصابات وتوزعها واتساعها في مختلف المناطق كل ما تباهت به الحكومة والسلطات ‏اللبنانية في المراحل السابقة من تحقيق انجاز احتواء الانتشار الوبائي وبقاء الأعداد دون ‏المستويات الخفيفة‎.‎