البناء: حشود مليونيّة وفقدان سيطرة على التدافع لملامسة النعش ترافق تشييع سليماني… واليوم يوم آخر بوتين والأسد يشهدان لـ"سلام الشام"… / طغت على كل شيء مشاهد المسيرات المليونيّة التي غطت شوارع مدن الأهواز ومشهد وطهران، وكان ختامها المأساوي في كرمان بالتدافع الحماسي لملامسة نعش قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني، حيث سقط العشرات قتلى والمئات جرحى وتعذّر إجراء مراسم الدفن أكثر من مرة حتى ساعات الليل المتقدّمة، وتوقفت الجهات الدبلوماسية والإعلامية والأمنية أمام قراءة هذا المشهد كتعبير معاكس لكل ما وعد به الأميركيون أنفسهم ووعدوا به العالم لجهة تفكك النظام في إيران وتراجع شعبيته وتخلّي الشعب الإيراني عن خياراته بالمواجهة، ليأتي الطوفان الشعبي الذي شهدته إيران حاسماً لجهة إظهار حجم الالتفاف الشعبي على ما هو أكثر من نظام حكم وقيادة دينية، بل حول خيار المواجهة بذاته، حيث الملايين تعلن عهودها لسليماني بالثأر والانتقام والسير على خطاه في مواجهة المشروع الأميركي وصولاً للسير في خط المقاومة حتى سقوط كيان الاحتلال والدخول إلى القدس. 
 
الشرق : نافذون من زمن الوصاية على خط التأليف ودياب يتريث ‎ ‎ /  اكدت كتلة "المستقبل" النيابية على "موقفها من الشأن الحكومي وامتناعها عن المشاركة في اي تشكيلة وزارية، ‏سواء بشكل مباشر او بالواسطة"، منبّهةً إلى المعلومات المتداولة عن محاولات وضع اليد مجدداً على الثلث المعطل ‏وعن دخول جهات نافذة من زمن الوصاية على خطوط التأليف والتوزير واقتراح اسماء مكشوفة بخلفياتها الأمنية ‏والسياسية، الأمر الذي يشي بوجود مخططات متنامية لتكرار تجربة العام 1998 وسياساتها الكيدية‎".‎
 
الأخبار: تأليف الحكومة: دياب يتمسك بالخارجية أو الدفاع و"التيار" يهدد بالانتقال إلى المعارضة /  لا تقدّم في تأليف الحكومة. الغليان يشتد داخلياً وخارجياً، لكنه لا ينعكس سرعة في التأليف. ببلادة يتعامل المؤلّفون مع كل ما يجري من حولهم. أولويتهم تحقيق المكاسب وتقاسم الحصص، ولذلك عنوان الخلاف حالياً هو وزارة الخارجية... ويمكن أن يكون غداً أي شيء آخر 
 
اللواء : فحص في بعبدا للأسماء.. ودياب يعود "بخفي حنين‎"!‎ باسيل ينعي الحكومة قبل التأليف.. والحابل يختلط بالنابل في الترشيح والإعتراض ‎ ‎ ‎ ‎ / مزيد من النقاش حول مسودة الحكومة التي كانت بحوزة الرئيس المكلف حسان دياب، التي عرضها على الرئيس ‏ميشال عون، في الاجتماع الذي عقد بينهما بعد ظهر أمس.. ليعود من هناك، يُخفي حنين كما قال‎..‎
 
الشرق الأوسط : انتكاسة لجهود تشكيل الحكومة خلاف حول {حصة عون}… و"الثنائي الشيعي" يفضّل التروي ‎ ‎ / ألقى التوتر الإقليمي بثقله على تأليف الحكومة اللبنانية الجديدة، المثقلة أصلاً بـ"التباين" بين الرئيس المكلف تشكيلها ‏حسان دياب ورئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فيما يخص أسماء الوزراء الثلاثة الذين سيكونون من حصة عون، ‏بالإضافة إلى تحفظ الوزير جبران باسيل عن أسماء بعض الوزراء، ما يشكّل انتكاسة لجهود إعلان الحكومة‎.‎
 
نداء الوطن : باسيل يرى "خللاً كبيراً بأخلاق المجتمع اللبناني‎"!‎ الحكومة هذا الأسبوع ‎ ‎ / صدق من قال "الناس بالناس والقطة بالنفاس"…
 
النهار : القوى الداعمة للحكومة = القوى المعطلة /  لم ينفرط عقد الحكومة القيد التأليف بعد، ولم تتراجع علناً القوى الحليفة الداعمة لحكومة اللون الواحد، عن اتفاقها مع ‏الرئيس المكلف حسان دياب على حكومة التكنوقراط، لكن دياب لجأ الى بعبدا، عارضاً للرئيس ميشال عون مسودته ‏للحكومة الموعودة، منقوصة الاسماء الشيعية تحديداً، محاولاً تخطي بعض العقبات التي يتهم صهر بعبدا الوزير ‏جبران باسيل بها، في حين ان العقبات تتجاوز باسيل الى مواقع أخرى عدة، منها أيضاً "تيار المردة" الذي عاد الى ‏المطالبة بحقيبتين بدلاً من واحدة‎.‎
 
النهار : الانفجار الاقليمي يقترب والحكومة مجمدة /  قد تكتسب الساعات المقبلة طابعا تقريريا ومفصليا بالنسبة الى استقراء مصير الحكومة العتيدة التي يفترض ان يكون استيلادها قد اقترب ونضج نهائيا في حين لا تشير المعطيات الجادة الى ان الولادة الحكومية أينعت فعلا بل ان الانتظار لساعات قليلة سيكون كفيلا بتظهير تعقيدات جديدة في طريق هذا الاستحقاق. 
 
الشرق الأوسط : خلافات تؤخّر تأليف الحكومة اللبنانية وخلط أوراق في أسماء ‏المرشحين للتوزير / لم تنجح الجهود المبذولة على خط تأليف الحكومة اللبنانية في حل النقاط التي كانت لا ‏تزال عالقة التي كان المعنيون يعوّلون على تجاوزها للإعلان عن التشكيلة بداية هذا ‏الأسبوع، فيما أضيفت عقبات أخرى إليها متمثلة بالأسماء المرشحة لتولي الوزارات ‏والتي تشهد بدورها خلط أوراق قد يؤخر التأليف لأيام‎. 
 
نداء الوطن: نصرالله يرفع من لبنان راية الثأر لسليماني... فماذا سيقول عون للسلك الديبلوماسي؟ دياب يتحضّر لرئاسة... حكومة الموت لأمريكا / لعلّ سعد الحريري بات ليلته بالأمس وهو يحمد الله ويشكره ألف مرّة على "التسديد الإلهي" الذي حال بينه وبين تجرّع كأس ترؤس حكومة "المحور" اللبناني في منظومة الثأر لقاسم سليماني، ولعلّ حسان دياب نام على كابوس سريالية مشهد انتقاله من التموضع في نيابة رئاسة الجامعة الأميركية إلى التخندق في رئاسة حكومة "الموت لأمريكا"... فحكومته، شاء أم أبى، دخلت عملياً مخاض ولادتها الأخير على وقع رفع الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله من لبنان راية "الثأر" لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري وتدفيع قاتليه الأميركيين ثمناً "وجودياً" لفعلتهم في المنطقة.