النهار : لهذه الأسباب اتُخذ القرار الحاسم بفتح الطرق / في اليوم الـ 20 لانتفاضة الغضب الشعبية، فتحت الطرق بشكل حاسم بقرار نفّذه الجيش اللبناني، بمؤازرة عدد من ‏الأجهزة الأمنية، منها الأمن العام (مع بعض الاستثناءات البسيطة). البعض اعتبر القرار إساءة الى "ثورة" الناس ‏واستعمالاً للعنف ضد المتظاهرين المسالمين وانقلاباً عليهم في محاولة من السلطة لاستعادة زمام المبادرة. ومنهم من ‏رأى أن الأمر يحمي "الثورة" التي دخلت في دهاليز بعض المشاغبين الذين استغلوا الوضع وعمدوا الى اقفال الطرق ‏والاعتداء على الآمنين، وفرض الخوات، وتعطيل الاشغال، والحؤول دون وصول المواطنين الى مراكز عملهم ‏ودراستهم‎.‎
 
البناء : عودة الحياة لشرايين السياسة ومداولات ‏التكليف والتأليف... وقطع الطرقات على المحك ‏لليوم الثاني‎ الحريري وباسيل يقطعان نصف الطريق... ‏ويستكملان اليوم... / خارج الكلام الإنشائي عن استيلاد حكومة من الكفاءات القادرة على إنقاذ الوضع الاقتصادي، دبّت ‏الحياة في شرايين الحياة السياسية بانعقاد اللقاء الأول منذ استقالة الحكومة بين رئيس الحكومة ‏المستقيلة سعد الحريري ووزير خارجيتها رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل، بعدما بدت ‏الدعوات التي تقفز فوق السياسة تذاكياً على اللبنانيين، فما وصفه رئيس حزب القوات اللبنانية ‏سمير جعجع بأنه احتقار كفاءات اللبنانيين عبر القول بالحاجة لتفاهمات سياسية بين القوى ‏الرئيسية، نوع من اللعب بالكلام كما تقول سيرة البشرية التي تعيش في كل بلاد العالم هاجس ‏إيجاد الوصفة المناسبة لاستيلاد حكومات كهذه.
 
الأخبار : سلامة للمصارف: "صَمِّدوا" أرباحكم منعاً للانهيار / في خطوة هي الاولى من نوعها في تاريخ عمل رياض سلامة كحاكم لمصرف لبنان، ومن وحي أجواء الـ"كابيتال ‏كونترول" الرائجة بين المصارف وزبائنها بتوجيهات مباشرة من الحاكم، صدر أمس تعميم يمنع المصارف من توزيع ‏أرباحها للعام 2019، ويفرض عليها زيادة أموالها الخاصة الأساسية بنسبة 20% من حقوق حملة الأسهم العادية، أي ‏بقيمة تقدّر بنحو 4 مليارات دولار موزّعة مناصفة على عامي 2019 و2020. يكشف هذا التعميم عن عمق الأزمة ‏المالية والنقدية التي لم يعد ينفع معها وضع قيود على ودائع الزبائن وسحوباتهم، بل بات يجب توسيع مروحة القيود ‏لتشمل أرباح المصارف وأموال مساهميها. بمعنى آخر، يرسم التعميم بداية مرحلة "هاتوا الدولارات" ويعلن نهاية ‏مرحلة "خذوا ما تشاؤون من الأرباح"، مبرّراً خطوته بارتفاع احتمالات التدهور في موجودات المصارف وتزايد ‏خسائرها‎. 
 
الجمهورية : لقاء الحريري باسيل: لا تفاهُم.. والحراك يلوّح بتصعيد أكبر /  لبنان بين فكّي كمّاشة: فك السياسة المُربكة والمعقّدة والمتباينة ‏على كل الخطوط والمفتقدة لأيّ مخارج أو حلول، وفك التحرّكات ‏الضاغطة في الشارع مع ما يرافقها من تجمعات في الساحات وقطع ‏للطرقات وشلّ الحركة في البلد. المشهد العام، وعلى ما تعكس ‏الوقائع المتسارعة فيه، في ذروة الاحتدام في الشوارع والساحات، ‏بعد عودة المحتجّين الى استئناف حركتهم الاعتراضية على السلطة ‏في أكثر من منطقة، وقد سجّل أمس قطع العديد من الطرقات في ‏بيروت والمناطق، الّا أنّ هذا المشهد بَدا مفتوحاً في السياسة على ‏نقاش حول كيفية الخروج من المأزق السياسي والمطلبي المتفاقم ‏منذ بدء التحركات الشعبية في 17 تشرين الأول الماضي‎.‎ 
 
اللواء : الشارع يُطالِب بحكومة.. والدولار يرفع الأسعار لقاء الحريري باسيل ينهي القطيعة ... والمركزي للمصارف : زيادة الرساميل 20% / مع بداية الأسبوع الرابع على "الانتفاضة الشعبية" والوطنية العارمة، أظهر الحراك الأهلي ضد الفساد، والطبقة ‏السياسية، العاجزة عن تحقيق أي تقدَّم في أي ملف من الملفات، حرصاً على العودة إلى الإنتظام العام من خلال الضغط ‏لتكليف شخصية قادرة على تأليف حكومة غير سياسية، ومن خارج الطبقة السياسية المتهمة بالفساد، في وقت عمم فيه ‏حاكم مصرف لبنان على المصارف يطلب منها رفع رساميلها من خلال السماح للمساهمين بضخ المزيد من السيولة ‏بنسبة تصل إلى 20% من رأسمالها الحالي، بدءاً من نهاية 2019، وحتى نهاية 2020‏‎.‎
 
الشرق : الشارع يرفض تطعيم حكومة التكنوقراط بسياسيين ويستعجل الاستشارات‎ ‎ ‎ ‎ /  اعاد الشارع المقابل المتظاهرين بعد اربعة ايام على مغادرته والاكتفاء بالساحات. بين احدي الوفا والوحدة، صار ما ‏حذر منه رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، واقعاً، على رغم محاولات عدم تصويب ما جرى على هذا النحو. ‏المبارزة بدت جليّة، فيما المطلوب واحد تحديد موعد سريع للاستشارات النيابية لتكليف شخصية تشكل حكومة تلبي ‏صرخات الشعب الثائر. فهل تفي زيارة وزير الخارجية جبران باسيل المعوّم بشارعه البرتقالي في "احد الوفا"، ‏لرئيس الحكومة سعد الحريري الذي قال شارعه ايضا كلمته، بالغرض، ام ان حرب الشوارع ستستعر وتفعل فعلها في ‏تغييب الاتفاق على الاستحقاق الحكومي؟
 
الشرق الأوسط : الحريري يرفض "الابتزاز" لتكليفه تشكيل الحكومة الجديدة لقاؤه بجبران باسيل يمهد لحوار /  لم تخرج التحركات السياسية الخجولة في لبنان بحلول لأزمة استقالة الحكومة، بانتظار تحديد موعد الاستشارات ‏النيابية الملزمة التي يفترض أن يجريها رئيس الجمهورية ميشال عون لتكليف شخصية تأليف الحكومة الجديدة بعد ‏استقالة الرئيس سعد الحريري نهاية الأسبوع الماضي‎.‎
 
نداء الوطن : الحريري باسيل: تبايُن قبل استشارات مفخّخة /  تدخل ثورة الشباب اللبناني يومها العشرين فيما السلطة لا تزال تراوغ سواء بتأخير المشاورات، او بخطة اجراء ‏مشاورات خادعة تفضي الى استشارات ثانية. وفيما قطع الثوار امس أوصال العاصمة والشمال والبقاع وطريق ‏الجنوب وصولاً الى صيدا معطلين المؤسسات ومصرين على مطلب تشكيل حكومة مستقلة تنهي مسيرة الفساد وتنقذ ‏البلاد من الأزمة الاقتصادية الخانقة، كان طرفا التسوية الرئاسية الاساسيان اي "المستقبل" و"التيار الوطني الحر" ‏يبحثان سبل تشكيل تركيبة حكومية جديدة عبر اعادة تكليف الرئيس سعد الحريري سواء بوجود وزير الخارجية ‏جبران باسيل، او عبر حضور ملائكته بقوة فيها، ودائما ضمن رعاية يد "حزب الله" الحانية والتي عملت على ترتيب ‏لقاء "بيت الوسط" بين الرجلين، وهي اليد الحريصة على اعادة ترميم الستاتيكو الذي كان "الحزب" مرتاحاً فيه، ‏خصوصا لجهة متابعته سياسته الاقليمية ضمن المحور الايراني بغطاء رئاسي ووزاري ونيابي فعال‎.‎
 
النهار : تداعيات تصاعدية لقطع الطرق وتأخير الاستشارات / اذا كان اليوم التاسع عشر من انتفاضة 17 تشرين الاول الشعبية سجل عودة قوية لتشدد المتظاهرين والمعتصمين في ‏مختلف المناطق اللبنانية في قطع الطرق وتصعيد تحركاتهم على سبيل زيادة الضغط على السلطة استعجالا ‏للاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس الحكومة الجديدة وتأليفها، فان السمة اللافتة الموازية لهذه العودة تمثلت في ‏عنوانين اساسيين: الاول ان أي جديد بارز لم يسجل بعد في اذابة الجليد الذي لا تفسير منطقيا له في التأخير المتمادي ‏في تحديد موعد الاستشارات في قصر بعبدا والذي لم تعد تستره التبريرات التي تطلق على نحو شبه يومي. والثاني ان ‏التداعيات المتصاعدة لقطع الطرق والاضراب باتت تسابق تداعيات الازمة السياسية من حيث اثارتها القلق والمخاوف ‏من الاضطرابات الاهلية التي تتكاثر على الاوتوسترادات والطرق المقطوعة، على غرار عشرات المواجهات التي ‏توزعت أمس بين بيروت والمناطق‎.‎
 
الشرق : إستفزاز تظاهرة بعبدا ضاعف الجماهير في تظاهرات الثورة‎ ‎ ‎ ‎ /  بعد استراحة قصيرة للساحات باستثناء صيدا وطرابلس وظهرت خصوصا يوم السبت الفائت عادت الانتفاضة الشعبية ‏الى حيويتها في ساحات بيروت وعدد من المناطق لاسيما في الجنوب والبقاع