البناء: الحراك يفشل مجدداً بالحشد… والشارع بين قطع طرقات حزبي.. وحركة شباب ضد المصارف برّي يستقبل دياب وتوافق شبه تام… / في الشارع لمرة عاشرة دعوة لمليونيّة دون تجاوب شعبي، فلا أيام العطلة والأعياد تفسر الانفكاك الشعبي عن دعوات قيادة الحراك، ولا تغيرات الطقس، وسحب التفويض الشعبي عن السلطة الذي عبرت عنه الناس بالنزول الأول إلى الشارع، طال هذه المرة قيادة الحراك بعدم النزول المتتالي إلى الشارع، لتتعادل قوى السلطة وقيادة الحراك في غياب شرعية شعبية تتيح لأحد أن يتحدّث بصوت مرتفع نيابة عن الشعب لتتفوّق قوى السلطة على قيادة الحراك بامتلاكها قوة الصفة الدستورية والمؤسسية،
 
الشرق: بري دوّر الزوايا: "الحكومة على العتبة" /  اكدت مصادر مطلعة على مسار مشاورات التأليف التي كانت محطتها الابرز امس لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري والرئيس المكلف حسان دياب في عين التينة ان هذا الاجتماع كان إيجابيا بالفعل وكان من المفترض أن يتوجه بعده مباشرة الرئيس المكلف حسان دياب الى القصر الجمهوري لإعلان التشكيلة الحكومية، ولكن لم يصر في خلال الاجتماع على التوافق على كل التفاصيل لا سيما لناحية دمج بعض الوزارات. 
 
نداء الوطن: مراسيم "قصر بعبدا" تنتظر مصادقة "قصر بسترس" تشكيلة... "MARIONETTES" / لم يعد يشعر أهل السلطة بأي وخزة خجل وهم يتحدثون عما لهذا الحزب أو لهذا التيار من حصة وزارية في "حكومة التكنوقراط"! هو احتكار لمقاعد السلطة مرادف لاحتقار عقول الناس، يستغبونهم ويوهمونهم بطوباوية التنحي عن الكراسي الوزارية بينما هم يقاتلون ويتقاتلون ويستقتلون في سبيل توزير تابعين لهم برتبة اختصاصيين في هذا المقعد أو تلك الحقيبة. دجل ما بعده دجل "على عينك يا تاجر" يمارسون أقذع أصناف المبارزة والمبازرة في تقطيع "قالب الجبنة" وزرع المحاسيب والأزلام الاختصاصيين على طاولة مجلس الوزراء لتكون المحصلة على خشبة المسرح الحكومي تشكيلة "ماريونيت" كل واحد منها مربوط بخيط شفّاف لا يملك أن يحرّك لا يداً ولا قدماً ولا أن يتحرّك لا يمنةً ولا يسرةً إلا بحركة إصبع من هذا الزعيم أو ذاك في قوى 8 آذار. 
 
الديار: الحريري يرسم بدعم دولي "خطوطا حمراء" امام دياب: "ما حدا يجربنا"..! "فرملة" حكومية لتفكيك "لغم" حقائب "التيار" وحزب الله يحل العقدة الدرزية اجواء تحريضية في "الشارع" تسبق "الولادة" واستراتيجية جديدة للمصارف / بعد شهر على التكليف، يفترض "ولادة" حكومة حسان دياب خلال ساعات معدودات، اذا ما تم تذليل آخر العقبات المرتبطة باعتراض تيار المردة على ما اسمته مصادر "بنعشي" "هيمنة الوزير جبران باسيل على الحكومة، وذلك بعدما نجح حزب الله في "تفكيك" "لغم" الحقيبة الدرزية من خلال التنازل عن وزارة الصناعة مقابل حصوله على حقيبة الشؤون الاجتماعية، وفيما ترجح مصادر مطلعة تجاوز "المطب" الاخير خلال الساعات المقبلة، بلغت حملة "التحريض" الاعلامي والسياسي ذروتها على التشكيلة الوزارية مع تحضير ميداني للتحرك في "الشارع"،
 
اللواء: 3 صدمات خطرة تدفع البلد إلى الكارثة الكبرى! تأخير الحكومة وعنف الشارع و"قبرصة الودائع" / السؤال البسيط: هل يصعد دخان حكومة حسان دياب اليوم؟ 
 
الأخبار: تشبيح مستقبلي يستبق تشكيل الحكومة /  الحكومة مؤجلة، لكن عقدها ليست مستعصية. الاندفاعة التي تحدثت عن قرب التأليف لم تهدأ عقب بروز اعتراضات من أكثر من فريق على مستوى تمثيله. وأمام اقتراب موعد التأليف، شمّر المستقبل عن زنوده. قوى الأمن بقيادة عماد عثمان نكّلت بالمتظاهرين. وسعد الحريري رفع البطاقة المذهبية، محذراً من المساس بعثمان 
 
النهار: "حكومة المستشارين ومساعديهم" في مخاض ما قبل الولادة / بق ما بين الحكومة والشارع مع تصعيد عم الشوارع والمناطق ليل أمس تمهيداً لاضراب واعتصامات اليوم دعت اليها المجموعات الناشطة في الانتفاضة رفضا لحكومة اعتبرها المحتجون "حكومة المستشارين ومساعديهم" وليست أكثر من "نسخة طبق الاصل" عن الحكومات السابقة مع تبديل في الاسماء والوجوه.
 
الشرق الأوسط: تفاؤل بتأليف الحكومة خلال أيام ولقاء حاسم بين بري ودياب اليوم دخول رئيس البرلمان و"حزب الله" على الخط ساهم في تهيئة الأجواء الإيجابية /  يسود الترقب في لبنان حيال نتائج المباحثات السياسية التي تكثفت في الساعات الأخيرة على وقع تصعيد التحركات الشعبية فيما أطلق عليه "أسبوع الغضب"، وتتفق مصادر عدة معنية بتأليف الحكومة على أنها تأخذ منحى إيجابيا قد يؤدي إلى إعلان التشكيلة خلال أيام. 
 
الشرق: بعبدا متفائلة: الحكومة غداً / عُلم ليل أمس ان خرقاً كبيراً سُجّل في مسار تأليف الحكومة نقل المهندس شادي مسعد آخر معالمه الى الوزير جبران باسيل الذي أعطى موافقته عليه. خصوصاً لجهة التوصل الى حل لتوزير دميانوس قطار الذي ستسند اليه حقيبة وزارة العمل. 
 
نداء الوطن: ثكنة الحلو... عنف السلطة ضد المتظاهرين طال الصحافيين والمصوّرين الحكومة بانتظار... "مراسيم عين التينة" /  بقدرة قادر على ضبط الإيقاع و"رصّ الصفوف"، أعاد "حزب الله" نفخ الروح في مولود 8 آذار الحكومي بعدما كان على شفير إخضاعه إلى عملية إجهاض تحت وطأة تناتشه من قبل الحلفاء واختلافهم على جنسه وشكله ولونه وتكوينه، ليعود ويفرض عليهم الدخول في عملية ولادة قيصرية من شأنها أن تفضي إلى أن تبصر حكومة حسان دياب النور خلال فترة زمنية قصيرة لا تتعدى مطلع الأسبوع المقبل. ولضمان حُسن سير الولادة الحكومية أوكلت مهمة "تنظيم الخلاف" إلى رئيس مجلس النواب نبيه بري إثر لقاء المصالحة والمصارحة بينه وبين رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل، على أن يخضع الرئيس المكلف اليوم إلى امتحان اللمسات الأخيرة على "وليمة" الحصص والحقائب التي يقيمها بري له، وفي ضوء نتيجة الامتحان يتلمّس دياب صدور "مراسيم عين التينة" وإعطاءه الضوء الأخضر لولادة حكومته إيذاناً بصعوده بعدها إلى قصر بعبدا لوضع رئيس الجمهورية في محصلة اتفاقه مع بري وجدولة عملية الإعلان عن التشكيلة الحكومية العتيدة.