إستشارات وتكليف وتأليف «في يوم وليلة»! الجمهورية / راكيل عتيق 10 أيام مرّت على استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، وبالتالي استقالة حكومته، تحت ضغط الشارع الذي يُطالب بتغيير السلطة الحاكمة، أملاً في تغيير مصير البلد وناسه. 10 أيام و«انتفاضة 17 تشرين الأول» مستمرة والبلد مُعطَّل. 10 أيام تفاقمت خلالها مخاطر الانهيار المالي - الاقتصادي الشامل، وازداد عدد الشركات والمؤسسات المُفلسة ونسبة الصرف من العمل والبطالة والفقر. 10 أيام صدرت خلالها تقارير مالية وتحذيرات دولية تُنبئ باقتراب السقوط، ما لم تُؤلّف «حكومة ثقة» سريعاً.
 
وصارَ للشعبِ حزب الجمهورية / جوزيف الهاشم في السابع عشر من تشرين الأول، إنطلقَ في لبنان حزبٌ إسمُـه حزب الشعب – إحفظوا هذا التاريخ – لم يستحصل على ترخيص من الدوائر الرسمية، لقد اكتسب شرعيته من شارعِـه...
 
الحريري... «زَي ما هيِّي» وإلّا... الجمهورية / شارل جبور حبّذا لو يقول الرئيس سعد الحريري للوزير جبران باسيل وحليفه «حزب الله» إنّ الوصفة المقبولة والوحيدة في المرحلة الحالية لمحاولة فرملة الانهيار الشامل هي حكومة اختصاصيين مستقلة عن القوى السياسية، وإلّا ابحثوا أو فاوضوا أحداً غيري...
 
«حزب الله» لن يُقدِّم رأسه على طبق من تكنوقراط! الجمهورية / عماد مرمل يتعامل «حزب الله» بكثير من الارتياب مع محاولات تأليف حكومة تكنوقراط صافية على أنقاض حكومة الرئيس سعد الحريري المستقيلة، لاقتناعه بأنّ هناك غايات سياسية خبيثة تختبئ خلف الواجهة البرّاقة لهذا الطرح.
 
ما دام لا مهلة للتأليف...فلا مهلة للتكليف! الجمهورية / جورج شاهين يعتقد متعهدو المساعي للخروج من الأزمة الحالية، انّها لم تقلع بعد. فلقاء «بيت الوسط» بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل فتح الباب «ربع فتحة» في الطريق الى مرحلتي التأليف والتكليف المطروحة على اللبنانيين في سلة واحدة. وطالما أنّ الربط بات قائماً بين المرحلتين، فالقول إنّه ليس هناك من مهلة للتأليف، فليس هناك مهلة للتكليف. فما الذي يعنيه ذلك؟
 
الغضب التشريني جَرَف «حقوق» المسيحيين الجمهورية / راكيل عتيق جرف الغضب الشعبي الذي عمَّ الطرقات منذ 17 تشرين الأول الماضي الطروحات الفئوية كلّها. حتى المطالب الخاصة التي حملها المتظاهرون هي حقوق عامة. الدولة لا تؤدّي واجباتها لا في طرابلس ولا في كسروان ولا في النبطية، وإن بتفاوت، من التعليم إلى الإستشفاء وفرص العمل والطرقات والمياه والكهرباء والمواصلات الى كلّ الملفات الحياتية. أمام أساسيات الحد الأدنى من الحياة الكريمة يسقط أيّ طرح فئوي، فغابت من ساحات الإحتجاجات «حقوق» المسيحيين التي دأب «زعماء» الطائفة على حملِها في خطاباتهم وتأكيد السعي إلى «استردادها». لا أهالي البترون طالبوا بالمناصفة، ولا أهالي جبيل انتفضوا على عدم تحقيق التوازن في الدولة، ولا بكى المعتصمون في الزوق لخسارة أيّ صلاحيات أو أُغلق أوتوستراد جل الديب خوفاً على الوجود.
 
الطلاب قادوا الإنتفاضة في يومها الـ21.. فقصدوا «بؤر الفساد» الجمهورية / إتّخذت الانتفاضة في يومها الـ21 مساراً جديداً، وصوّبت التحرّكات في اتّجاه مكامن الهدر والفساد في الدولة والمرافق العامة بهدف شلّها. وفي حين لم تقطع الطرق أمس، كان لافتاً انضمام طلّاب المدارس والجامعات للوقفات الاحتجاجية، فتركوا مقاعدهم الدراسية وخرجوا لملاقاة المحتجين في المؤسسات العامة، واحتشد عدد كبير منهم أمام وزارة التربية في الأونيسكو وأقفلوا الطريق، مردّدين شعارات «الشعب يريد إسقاط النظام». وأكد المعتصمون سلمية تحركاتهم وأحقية مطالبهم، متوجهين الى القوى الأمنية بالتحية ومنشدين النشيد الوطني، وافترشوا الطريق وسط انتشار أمني كثيف.
 
الحريري: حكومة إنقاذ أو «فتّشوا عن غيري» الجمهورية / اسعد بشارة فشل اللقاء الذي جمع الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل في الوصول الى أيّ قاسم مشترك لتأليف حكومة جديدة، فالوزير باسيل زار «بيت الوسط»، وتكلّم بلغة كأنه يعيش في 16 تشرين الأول، فيما كان الحريري مهتمّاً بمعرفة ماذا يفكر فريق العهد و«حزب الله»، كي يبني على الشيء مقتضاه.
 
المرحلة الثانية بدأت: مخاطر مفتوحة الجمهورية / جوني منير في الكواليس السياسية حركة ناشطة حول السبيل الواجب اتبّاعه للخروج من النفق الذي دخل لبنان فيه. لا جدال في أنّ الحلّ السحري يكمن في التفاهم على الحكومة الجديدة. الطرح القائل بأن يسمّي الرئيس سعد الحريري شخصاً من قِبله لكي يكون رئيساً للحكومة، يبدو انّه أخذ وقته من النقاش، وان هنالك قبولاً لعدد من الاسماء وفي طليعتها ريا الحسن.
 
هل قُضي الأمر وحان وقت طلب مساعدة صندوق النقد؟ الجمهورية / ايفا ابي حيدر في ظل الأوضاع الاقتصادية والمالية التي تشتد يوماً بعد يوم، هل حان الوقت للذهاب نحو صندوق النقد الدولي للسير في خطة إنقاذية موجعة، بعدما أثبت السياسيون عدم قدرتهم على الاصلاح و"سيدر" أكبر مثال على ذلك؟ وهل أصبح تشكيل حكومة تحظى بثقة الناس كلمة سحرية للنفاذ الى المساعدات الدولية؟