هذا هو سَببُ دِّفاع باسيل المستميت عن سلعاتا اللواء / جاء في خطة الكهرباء التي أعلنها جبران باسيل العام ٢٠١٠ إنشاء ثلاثة معامل في الزهراني ودير عمار وسلعاتا. لكنّ الخطة تعطّلت مرّات عدة تحت وطأة ضغوط وصراعات سياسية مختلفة، ولكنّ مشروع معمل سلعاتا تحوّل الى أسمى أهداف العونيّين، ما دفع النائب جبران باسيل لفتح معركة سياسية عنوانها «معمل سلعاتا أولاً».
 
أتستغبينا يا ظريف؟ نداء الوطن / بشارة شربل لم يندّد وزير الخارجية الايراني بـ”عنصرية” الولايات المتحدة وعنفها وهدرها أموال المُكلَّف الأميركي إلا كي يلقى تصريحُه الصدى المطلوب.
 
“حزب الله” ورياض سلامة “وتطبيع” العلاقة ثالثهما نداء الوطن / غادة حلاوي قد تكون العلاقة بين حاكم مصرف لبنان رياض سلامة وبين “حزب الله” قدرية لا مفر منها، ولا بديل عنها ولا يملك الطرفان من الناحية الواقعية سوى الإقرار بوجودها ولا يمكن تجاوزها تحت أية ذريعة كانت.
 
رجال “الكاميكاز” وسلعاتا نداء الوطن / وليد شقير ينقل عن رئيس الحكومة حسان دياب قوله أمام البعض إنه مصمم على عدم تقديم التنازلات والتمسك بالمبادئ التي التزم بها في مواقفه والبيانات التي أدلى بها منذ توليه رئاسة الحكومة. وهو لطالما تصرف حيال بعض الإشكالات التي اعترضت طريق الحكومة أو توجهاته في بعض الملفات بالتشديد أمام بعض الوزراء وبعض المستشارين، أنه لن يعدل موقفه، حيال وجهات نظر معاكسة لما ينويه.
 
معمل سلعاتا: قصّة باسيليّة لا تنتهي الاخبار / إيلي الفرزلي معمل سلعاتا. عنوان صراع ممتدّ منذ عام 2010 ولا يزال. يشتد أحياناً ويخبو حيناً. تحوّل هذا المعمل إلى أسمى أهداف العونيين. اليوم يتجدّد الموعد بعد أن ردّ رئيس الجمهورية القرار الذي يستثني ذلك المعمل من المفاوضات مع الشركات العالمية. هل يتراجع حلفاء التيار أمام ضغوطه، أم يمضون في قناعتهم بأن هذا المشروع ليس أولوية؟
 
دياب يشكو لعون تحريض باسيل وتمرد غجر الشرق الأوسط / كادت الجلسة الأخيرة لمجلس الوزراء أن تشهد أول احتكاك مباشر بين رئيس الجمهورية ميشال عون والحكومة حسان دياب، على خلفية تلويح عون بإعادة طرح التصويت على إنشاء معمل لتوليد الكهرباء في سلعاتا (في منطقة البترون) من خارج جدول الأعمال، في مقابل اعتراض دياب انسجاماً مع تصويت الوزراء في الجلسة التي عُقدت برئاسته في السراي ضد إلحاق المعمل في المرحلة الأولى من بناء معملين للكهرباء في الزهراني (في الجنوب) ودير عمار (في شمال لبنان).
 
خلاف بين باسيل وحزب الله: سلعاتا أولاً الاخبار / ميسم رزق يُصرّ رئيس تكتّل «لبنان القوي»، جبران باسيل، على ادعاء «الوحدة». يصُح ذلِك، إن كانَت السرديات التي يُقدمها وزير الخارِجية السابِق كافية لإقناع حلفائِه قبلَ خصومه. لا يتكلّم إلا بلغة المتروك، بلا ناصِر ولا مُعين على أرض المعركة، مُطلقاً إشارات «حمّالة أوجه» في اتجاه حزب الله، مِن دون أن يُسمّيه
 
قبل مخاطر صندوق النقد.. "دود الخَل منّو وفِي"! الجمهورية / عماد مرمل اذا كان اللبنانيون قد احترفوا الانقسام حول كل شيء تقريباً، واذا كانوا قد اعتادوا على مقاربة الأرقام انطلاقاً من كونها مجرد وجهة نظر في سوق المهاترات السياسية، فإنّ مثل هذا السلوك يخالف بالتأكيد متطلّبات التفاوض السليم مع صندوق النقد الدولي الذي لا يرأف بمَن يستنجد به حتى لو كان مفلساً.
 
فرنجية لـ«الجمهورية»: كرامتي قبل الرئاسة الجمهورية / عماد مرمل لو عاد الزمن بضعة ايام الى الوراء لكان رئيس تيار المردة الوزير السابق سليمان فرنجية قد كرّر كل حرف ورد على لسانه خلال مؤتمره الصحافي الاخير، بمعزل عمّا اذا كان يؤذي او يخدم الحسابات المتصلة بترشيحه الى رئاسة الجمهورية. هذا هو الانطباع الذي يتكوّن لدى من يستمع الى تعليق فرنجية على الانتقادات التي وجّهها البعض الى كلامه عن رئيس الجمهورية والقضاء والنفط والغاز. فماذا يقول رئيس المردة حول أصداء مؤتمره المدوّي، وكيف يردّ على أصحاب الاعتراضات؟
 
باقِِ شعلةً في ضمير لبنان نداء الوطن / بشارة شربل “قلنا ما قلناه”. ذاك التصريح الشهير، كأنه نطق به عشية أسلم الروح قبل عام ليختصر مسيرة حياة وشخصية لم تشهد إلا للحق، ولم تعاند إلا لإحقاقه من أجل لبنان.