الحريري: «ناطِر» الجمهورية / راكيل عتيق بين المُصرّين على إحالة حادثة قبرشمون على المجلس العدلي ومَن يُعارضون الأمر، وبين الذين يربطون عَقد جلسة لمجلس الوزراء بهذه الإحالة ومَن يَدْعون إلى فصل الأمرَين لعدم عرقلة عمل الحكومة، يقف رئيسُ الحكومة سعد الحريري مُنتظراً حتى «يتفقوا». «ما راح يعمل شي»، والإستقالة غير واردة لديه حسب مصادر تيار «المستقبل». وعلى رغم شعور الطائفة السنّية، قاعدةً وقياداتٍ، بأنها «بتطلع فينا حتى لو شتّت بالصين»، إذ إنها تشكو من تعدٍّ مستمرّ على صلاحيات رئاسة الحكومة ومِن إستضعاف الحريري شخصياً، فإنّ رئيس التيار الأزرق يعتبر أنّه مُمسكٌ بالصلاحيات ولا يُمكن انعقادُ مجلس الوزراء بلا إرادته أو دعوته.
 
لجنة «إطفاء» بين المعلمين وإتحاد المدارس.. والمتقاعدون يعتصمون غداً الجمهورية / ناتالي اقليموس صيف استثنائي يختبره القطاع التربوي برمّته في لبنان، حيث لا محل للإجازات من الإعراب نتيجة حال الغليان المشتركة سواء في التعليم الرسمي أو الخاص، في المدارس وحتى في الجامعة اللبنانية. معلّمون، متفرغون، متعاقدون، متقاعدون، مدرّبون... «ما حَدا مَمنون»، ناقمون على الدولة وتداعيات القانون 46. في هذا السياق يعتصم غداً المتقاعدون في التعليم الرسمي الثانوي والاساسي في رياض الصلح، امّا المعلمون في التعليم الخاص فيواصلون معركتهم في القضاء رغم تشكّل لجنة متابعة بين نقابتهم واتحاد المؤسسات التربوية الخاصة. باختصار، «ينتظرنا عام دراسي مُرتبك، ونتخوّف من زيادات على الاقساط»، بحسب تحذير مصدر تربوي خاص لـ»الجمهورية».
 
ما هو حصاد زوار الرياض؟ الجمهورية / جورج شاهين تتّجه الأنظار منذ أمس الى نتائج زيارة رؤساء الحكومات السابقين الثلاثة للرياض لاستكشاف آفاق المرحلة المقبلة على أكثر من مستوى. فبعض الملفات التي حملها هؤلاء معروفة بعناوينها العريضة، ولكنّ السؤال ينحصر في ما سيكون عليه ردُّ فعل الرياض، وهل لدى كبار مسؤوليها وقت لصرفه على لبنان؟ وما هي القدرات المتوافرة؟ وما هو المتوقع؟
 
السياسة النقديّة مستقرّة رغم الضغوط الجمهورية / البروفسور جاسم عجاقة على الرغم من الأزمات التي يمرّ فيها لبنان بشكل شبه يومي من تخبّط سياسي إلى فوضى إقتصادية ومالية مرورًا بأحداث قبرشمون، والعقوبات الأميركية الأخيرة، والموازنة، والتقارير الدوّلية، وصفقة القرن.. وغيرها، تبقى الليرة ملاذاً آمناً للمستثمرين بفضل السياسة النقدية التي أحكمتّ الدفاع عن العمّلة الوطنية.
 
الحريري «سيبيع» جنبلاط وجعجع 100 مرّة! الجمهورية / طوني عيسى يضحك أحد أقطاب 8 آذار عندما يسمع الكلام على احتمال عودة التنسيق بين الرئيس سعد الحريري وحلفائه السابقين في 14 آذار. ويقول: قبل 3 سنوات، أمسَكنا بالحريري جيداً ولم يبقَ له مجال للتفلُّت. نحن نعرف أين قلبه وعواطفه. إنهما عند جنبلاط وجعجع، لكنّ عقله ومصالحه معنا. لذلك هو لا يستطيع خيانتنا. لقد باع جنبلاط وجعجع مراراً حتى الآن، و»سيبيعهما» 100 مرّة في السنوات المقبلة، «ومَن يعش يرَ»!
 
رئيس الحكومة يرفض لجنة تحقيق ثلاثية الجمهورية / اسعد بشارة آخر اقتراحات حلّ الأزمة الناتجة من المطالبة بإحالة حادثة الجبل على المجلس العدلي، إقتراح قدِّم الى الرئيس سعد الحريري بتشكيل لجنة ثلاثية من فرع المعلومات وأمن الدولة ومديرية المخابرات للتحقيق في الحادثة، وقد رفض الرئيس الحريري الاقتراح لأنه يعني أنّ الدولة أصبحت «لويا جيرغا» أمنية، ولأنه يعني التشكيك بجهاز أمني كبير في الدولة.
 
حادثة قبرشمون وَحَّدت مكوِّنات «14» آذار ولكن... الجمهورية / جورج حايك يترصّد جمهور 14 آذار كل ما يعيد الروح إلى اللحظة التي أدّت إلى ولادة ثورة 2005، وما حصل في قبرشمون أعاد اللحمة والتنسيق إلى مكوّنات 14 آذار: التقدمي الاشتراكي، القوات اللبنانية وتيار المستقبل. فالتحديات كبيرة والمواجهة مع المحور الآخر تتطلب المزيد من التكاتف والتضامن بين هذه المكوّنات، فهل استعادت 14 آذار مقوّمات الحياة؟
 
توازنات النصف الثاني من العهد الجمهورية / شارل ايوب سيختلف حكماً النصف الأول من العهد عن النصف الثاني منه، ويمكن اعتبار جولات الوزير جبران باسيل وحادثة قبرشمون ضمناً فاتحة لتوازنات جديدة في البلد.
 
ماذا دار في كواليس اللقاء مع نصرالله؟ الجمهورية / عماد مرمل حملت المقابلة التلفزيونية مع الامين العام لـ»حزب الله» السيد حسن نصرالله كثيراً من الدلالات، بفعل المواقف والمعلومات الحسّاسة التي انطوت عليها. لكن ما ظهر على الهواء ليس كل شيء، إذ انّ الكواليس تخفي في جعبتها تفاصيل، لا يكتمل المشهد من دونها.
 
إلا في حالة المرض الشرق الأوسط / سمير عطاالله رفض الفنان مارسيل خليفة أن يعزف النشيد اللبناني في افتتاح حفله السنوي في بعلبك (راجع سوسن الأبطح وحسام عيتاني، الخميس). وعثر اللبنانيون على موضوع آخر لفائض الانقسام. وانقسمتُ أنا أيضاً على نفسي: هل كارثة ألا يُحترم النشيد الوطني في بلد لا يحترم في الأصل الدستور والقوانين وأصول الخطاب الاجتماعي والسياسي وأرواح البشر على الطرقات، ويوالي أهله جميع الأمم والدول إلاّ لبنان؟